اللغات

المكتبة

موسكيبيديا

معلومات

الابتكارات

الترشيح
العربية

جائزة عبداللطيف الفوزان
لعمارة المسجد

تأسست جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد في عام ٢٠١١ م، وهي تعنى بالجوانب العمرانية والمعمارية والتقنية للمسجد، وتمنح الجائزة للمكتب الهندسي الذي صمم المشروع الفائز. وقد برزت فكرة تأسيس جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد لتصبح منصة تساهم في تطوير المعرفة بعمارة المساجد المعاصرة في العالم. وهي تهدف الى تشجيع ودعم النماذج المتميزة لتصميم المساجد وتشييدها والحفاظ عليها، كما تقوم الجائزة بعدد من النشاطات؛ بهدف بناء قاعدة معلومات عالمية عن المساجد واحتفاء بها. وبشكل عام تؤكد الجائزة أهمية عمارة المسجد في القرن الحادي والعشرين كرسالة أساسية تعبر عن الحضور المعاصر والمستقبلي للمسجد بعمارته وتواصله الحضري واجتماعي، وتؤكد أهمية التقنية والتشكيل المعماري التي ـ يفترض ان تعكسها عمارة المسجد. تقدم الجائزة عدد من الجوائز كل ثلاثة أعوام، ويتم انتخاب المساجد الفائزة من قبل لجنة تحكيم عالمية مكونة من متخصصين في العمارة والتخطيط العمراني، والفلسفة وعلم الاجتماع. وقد تم تقسيم الجائزة الى ثلاث فئات: تشمل الفئة الاولى المساجد المركزية ذات التأثير والحضور على المستوى الوطني في كل قطر في العالم. اما الفئة الثانية فقد خصصت لمساجد الجمع. والفئة الثالثة لمساجد احياء. بالإضافة الى جوائز تمنح للابتكارات في مجال التقنية والافكار التي يمكن ان تساهم في تطوير عمارة المسجد في القرن الواحد والعشرين.

لقد سميت الجائزة باسم الشيخ عبد اللطيف الفوزان تكريما له ولجهوده وتاريخه الثري بالإنجازات، وتدير الجائزة لجنة تنفيذية وامين عام، وتقوم اللجنة التنفيذية بتعيين لجنة تحكيم لكل دورة من الجائزة مستقلة تقوم بمتابعة سير عملية الترشيح، حيث يتم تحديد قائمة قصيرة للمشروعات المتقدمة ومن ثم يتم دراسة هذه المشروعات وعرضها على هيئة التحكيم بانتخاب المشروعات الفائزة. وتقوم الجائزة بنشر كتاب باللغة العربية وانجليزية للمشروعات القائمة القصيرة وسيتم توزيعه على نطاق واسع في أثناء احتفاء بالفائزين في حفل عالمي يقام في مدن مختلفة من العالم.

كلمة المؤسس

منذ بزوغ فجر الإسلام، وبعد أن حط نبي الخيرات عليه أفضل الصلوات رحاله في أرض الطيبات المدينة المنورة، وضع أول لبنة لأول مسجد في قباء؛ لكي تنطلق الرسالة السماوية العظيمة ويشمل نورها المعمورة. وقد أكرم الله نبيه بأن سمى مساجد الإسلام بيوت الله تعظيماً لشأنها ورفعة لمكانتها
في الدين والدنيا.
وتطور هذا الاهتمام على مر العصور والأزمنة، وصارالجميع يتسابقون كي تكون بيوت الله قبلة القاصدين، ومنارة العلم والدين، وبعد أن منّ الله علينا في هذا الزمان من تطور في الجوانب العلمية والتقنية والمعلوماتية كافة ، كان لزاماً علينا ان ننظر إلى بيوت الله بشيء من الاهتمام، وأن نشحذ الهمم ونسخر لها العلم والعلماء، والمختصين والباحثين للوصول ببيوت الله لأرفع مكانة، وأن تعود كما كانت في بداية عهد الإسلام منارة لكل عمل، وحاضنة لكل فريد ونفيس. وبتوفيق من الله نطلق هذه الجائزة لتكون ميداناً يتنافس فيه المتنافسون، وراعية للمبدعين والمعماريين، ولأهل العلم والمتبرعين، والمهتمين ببيوت الله في كل مكان عمارة وتشييداً وإنجازاً.
ويحدوني الأمل بعد ان أكرمنا الله ـ نحن المسلمين ـ بأن عهد إلينا تشييد بيوته، لتكون بالوجه الذي يرضيه عنا وعن عباده الصالحين
وختاما، أدعو الله أن يوفقنى تأسيس عهد جديد لعمارة المساجد تكون فية هذه الجائزة موجهة وراعية له .
والله ولي التوفيق.

كلمة رئيس مجلس الأمناء

ليس من السهل العمل على بناء مؤسسة ناجحة تحاول أن تتعامل مع قضية عمارة المسجد على المستوى الكوني لأنه مبنى مرتبط بحياة الإنسان المسلم اليومية في كل مكان في هذا العالم وهو أمر يجعله ذا أبعاد إنسانية واجتماعية ووظيفية وتقنية تجعل من تصميمه، الذي يبدو للبعض بسيطا، عميقاَ ومعقداً من الناحية الوظيفية والتقنية والبصرية المعمارية. هذه الجائزة تحاول أن تضع عمارة المساجد على الخريطة العالمية، بتخصُّصيَّتها وجديتها وحياديَّتها مما يجعل منها قناة مهمة سينتج عنها، باذن الله، أمثلة رائدة في المستقبل.
هدفنا هو جعل المهتمين بالعمارة بشكل عام يتنافسون لنيل هذه الجائزة في معناها وقيمتها المعنوية والمادية، وهذا يحمّل هذه المؤسسة الثقافية مسؤولية كبيرة أرى أنها قادرة على تحملها. فتطوير المسجد والتعامل مع الإشكالات التي يعاني منها في الوقت الراهن، سواء على المستوى الحضري وعلاقته بالمحيط الذي يقع فيه، وعلى المستوى البصري وما يبعثه المسجد من رسائل في محيطه العمراني والاجتماعي أم على المستوى التقني، وما يعني ذلك من إجراء بحوث ودراسات مع تحفيز المعماريين على تطوير حلول تصميمية ملائمة للمسجد ومن يستخدمه. هذه الأهداف هي من صلب المهام التي تعتني بها هذه المؤسسة، و جزء من الطموحات التي يتطلع لها الرجال المخلصون في بلادنا التي تمثل وجهة المسلمين وقبلتهم.

مجلس الأمناء

  • null

    صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان آل سعود

    رئيس

  • null

    الشيخ عبد اللطيف بن أحمد الفوزان

    عضو

  • null

    معالي الشيخ د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس

    عضو

  • null

    معالي د. خالد بن صالح السلطان

    عضو

  • null

    معالي د. توفيق بن عبدالعزيز السديري

    عضو

  • null

    د. صالح لمعي مصطفى

    عضو

  • null

    د. عبد الله بن حسين القاضي

    عضو

  • null

    الأستاذ خالد الفوزان

    عضو

اللجنة التنفيذية

  • null

    الأستاذ عبدالله بن عبداللطيف الفوزان

    رئيس

  • null

    د. صالح بن علي الهذلول

    عضو

  • null

    د. إبراهيم بن مبارك النعيمي

    عضو

  • null

    د. مشاري بن عبدالله النعيم

    عضو

  • null

    المهندس عبدالله بن فيصل البريكان

    عضو

الأمين العام

  • null

    د. مشاري بن عبدالله النعيم

    الأمين العام

فريق العمل

  • null

    د. هاني الهنيدي

    استشاري

  • null

    المهندس محمد الغنيمي

    مشرف شؤون الجائزة

  • null

    ناصر الرميحي

    السكرتير التنفيذي

  • null

    المهندس محمد الفريده

    معماري

  • null

    عبدالله النعيم

    متعاون

عن الجائزة

جائزة عبداللطيف الفوزان
لعمارة المسجد

تأسست جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد في عام ٢٠١١ م، وهي تعنى بالجوانب العمرانية والمعمارية والتقنية للمسجد، وتمنح الجائزة للمكتب الهندسي الذي صمم المشروع الفائز. وقد برزت فكرة تأسيس جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد لتصبح منصة تساهم في تطوير المعرفة بعمارة المساجد المعاصرة في العالم. وهي تهدف الى تشجيع ودعم النماذج المتميزة لتصميم المساجد وتشييدها والحفاظ عليها، كما تقوم الجائزة بعدد من النشاطات؛ بهدف بناء قاعدة معلومات عالمية عن المساجد واحتفاء بها. وبشكل عام تؤكد الجائزة أهمية عمارة المسجد في القرن الحادي والعشرين كرسالة أساسية تعبر عن الحضور المعاصر والمستقبلي للمسجد بعمارته وتواصله الحضري واجتماعي، وتؤكد أهمية التقنية والتشكيل المعماري التي ـ يفترض ان تعكسها عمارة المسجد. تقدم الجائزة عدد من الجوائز كل ثلاثة أعوام، ويتم انتخاب المساجد الفائزة من قبل لجنة تحكيم عالمية مكونة من متخصصين في العمارة والتخطيط العمراني، والفلسفة وعلم الاجتماع. وقد تم تقسيم الجائزة الى ثلاث فئات: تشمل الفئة الاولى المساجد المركزية ذات التأثير والحضور على المستوى الوطني في كل قطر في العالم. اما الفئة الثانية فقد خصصت لمساجد الجمع. والفئة الثالثة لمساجد احياء. بالإضافة الى جوائز تمنح للابتكارات في مجال التقنية والافكار التي يمكن ان تساهم في تطوير عمارة المسجد في القرن الواحد والعشرين.

لقد سميت الجائزة باسم الشيخ عبد اللطيف الفوزان تكريما له ولجهوده وتاريخه الثري بالإنجازات، وتدير الجائزة لجنة تنفيذية وامين عام، وتقوم اللجنة التنفيذية بتعيين لجنة تحكيم لكل دورة من الجائزة مستقلة تقوم بمتابعة سير عملية الترشيح، حيث يتم تحديد قائمة قصيرة للمشروعات المتقدمة ومن ثم يتم دراسة هذه المشروعات وعرضها على هيئة التحكيم بانتخاب المشروعات الفائزة. وتقوم الجائزة بنشر كتاب باللغة العربية وانجليزية للمشروعات القائمة القصيرة وسيتم توزيعه على نطاق واسع في أثناء احتفاء بالفائزين في حفل عالمي يقام في مدن مختلفة من العالم.

كلمة المؤسس

منذ بزوغ فجر الإسلام، وبعد أن حط نبي الخيرات عليه أفضل الصلوات رحاله في أرض الطيبات المدينة المنورة، وضع أول لبنة لأول مسجد في قباء؛ لكي تنطلق الرسالة السماوية العظيمة ويشمل نورها المعمورة. وقد أكرم الله نبيه بأن سمى مساجد الإسلام بيوت الله تعظيماً لشأنها ورفعة لمكانتها
في الدين والدنيا.
وتطور هذا الاهتمام على مر العصور والأزمنة، وصارالجميع يتسابقون كي تكون بيوت الله قبلة القاصدين، ومنارة العلم والدين، وبعد أن منّ الله علينا في هذا الزمان من تطور في الجوانب العلمية والتقنية والمعلوماتية كافة ، كان لزاماً علينا ان ننظر إلى بيوت الله بشيء من الاهتمام، وأن نشحذ الهمم ونسخر لها العلم والعلماء، والمختصين والباحثين للوصول ببيوت الله لأرفع مكانة، وأن تعود كما كانت في بداية عهد الإسلام منارة لكل عمل، وحاضنة لكل فريد ونفيس. وبتوفيق من الله نطلق هذه الجائزة لتكون ميداناً يتنافس فيه المتنافسون، وراعية للمبدعين والمعماريين، ولأهل العلم والمتبرعين، والمهتمين ببيوت الله في كل مكان عمارة وتشييداً وإنجازاً.
ويحدوني الأمل بعد ان أكرمنا الله ـ نحن المسلمين ـ بأن عهد إلينا تشييد بيوته، لتكون بالوجه الذي يرضيه عنا وعن عباده الصالحين
وختاما، أدعو الله أن يوفقنى تأسيس عهد جديد لعمارة المساجد تكون فية هذه الجائزة موجهة وراعية له .
والله ولي التوفيق.

منظومة عمل الجائزة

كلمة رئيس مجلس الأمناء

ليس من السهل العمل على بناء مؤسسة ناجحة تحاول أن تتعامل مع قضية عمارة المسجد على المستوى الكوني لأنه مبنى مرتبط بحياة الإنسان المسلم اليومية في كل مكان في هذا العالم وهو أمر يجعله ذا أبعاد إنسانية واجتماعية ووظيفية وتقنية تجعل من تصميمه، الذي يبدو للبعض بسيطا، عميقاَ ومعقداً من الناحية الوظيفية والتقنية والبصرية المعمارية. هذه الجائزة تحاول أن تضع عمارة المساجد على الخريطة العالمية، بتخصُّصيَّتها وجديتها وحياديَّتها مما يجعل منها قناة مهمة سينتج عنها، باذن الله، أمثلة رائدة في المستقبل.
هدفنا هو جعل المهتمين بالعمارة بشكل عام يتنافسون لنيل هذه الجائزة في معناها وقيمتها المعنوية والمادية، وهذا يحمّل هذه المؤسسة الثقافية مسؤولية كبيرة أرى أنها قادرة على تحملها. فتطوير المسجد والتعامل مع الإشكالات التي يعاني منها في الوقت الراهن، سواء على المستوى الحضري وعلاقته بالمحيط الذي يقع فيه، وعلى المستوى البصري وما يبعثه المسجد من رسائل في محيطه العمراني والاجتماعي أم على المستوى التقني، وما يعني ذلك من إجراء بحوث ودراسات مع تحفيز المعماريين على تطوير حلول تصميمية ملائمة للمسجد ومن يستخدمه. هذه الأهداف هي من صلب المهام التي تعتني بها هذه المؤسسة، و جزء من الطموحات التي يتطلع لها الرجال المخلصون في بلادنا التي تمثل وجهة المسلمين وقبلتهم.

مجلس الأمناء

  • null

    صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان آل سعود

    رئيس

  • null

    الشيخ عبد اللطيف بن أحمد الفوزان

    عضو

  • null

    معالي الشيخ د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس

    عضو

  • null

    معالي د. خالد بن صالح السلطان

    عضو

  • null

    معالي د. توفيق بن عبدالعزيز السديري

    عضو

  • null

    د. صالح لمعي مصطفى

    عضو

  • null

    د. عبد الله بن حسين القاضي

    عضو

  • null

    الأستاذ خالد الفوزان

    عضو

اللجنة التنفيذية

  • null

    الأستاذ عبدالله بن عبداللطيف الفوزان

    رئيس

  • null

    د. صالح بن علي الهذلول

    عضو

  • null

    د. إبراهيم بن مبارك النعيمي

    عضو

  • null

    د. مشاري بن عبدالله النعيم

    عضو

  • null

    المهندس عبدالله بن فيصل البريكان

    عضو

الأمين العام

  • null

    د. مشاري بن عبدالله النعيم

    الأمين العام

فريق العمل

  • null

    د. هاني الهنيدي

    استشاري

  • null

    المهندس محمد الغنيمي

    مشرف شؤون الجائزة

  • null

    ناصر الرميحي

    السكرتير التنفيذي

  • null

    المهندس محمد الفريده

    معماري

  • null

    عبدالله النعيم

    متعاون