اللغات

المكتبة

موسكيبيديا

معلومات

الابتكارات

الترشيح
العربية

دورات

عندما بدأت الجائزة في دورتها الأولى ركزت على مساجد المملكة العربية السعودية بحكم أنها جائزة وليدة، وفي الدورة الثانية شملت مجلس التعاون لدول الخليج العربية وفي الدورة الثالثة التي نحن بصددها حاليا التي سيتم توزيع جوائزها في مطلع العام 2020م.

و توسعت الجائزة لتشمل الدول الإسلامية كافة، وستكون الدورة الرابعة في العام 2023، هي البداية الأساسية للجائزة على المستوى العالمي حيث ستشمل عمارة المساجد في دول العالم كلها.

الدورة الثالثة

في الرابع عشر من شهر مارس عام 2018  تم بحمد الله فتح باب الترشيح للدورة الثالثة من الجائزة والتي تعنى باختيار أفضلالمساجد عمرانيا في دول العالم الإسلامي، كما تتضمن تأسيس قاعدة مهمة في فهمأوسع لمستويات العلاقات المختلفة لعمارة المساجد بين الماضي، والحاضر، والمستقبل.لذلك اعتمد ” عمارة المسجد في القرن الواحد العشرين” شعارا لهذه الدورة.

وشروط الترشيح للمساجد:

  • ان تكون المساجد مبنية وتقام فيها الصلاه
  • ان تكون قد اكتمل بناؤها بعد عام 2000 م
  • ان تقع المساجد المرشحة داخل نطاق دول العالم الاسلامي
  • ألا يكون المسجد المرشج قد فاز في أي من الدورات السابقة للجائزة

الدورة الثانية

بحمد الله وتوفيقه وبعد نجاح الدورة الأولى من جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد كمنصة عالمية تساهم في تطوير المعرفة بعمارة المساجد المعاصرة في العالم والتعريف بالنماذج المتميزة في تصميمها و عمارتها والحفاظ عليها ، ثم في فبراير عام 2014 تم اطلاق الدورة الثانية من هذه الجائزة والتي خصصت لجميع المساجد في منطقة الخليج العربي. «يجب أن يكون المسجد منتهيا ويتم الصلاة فيه» وفي هذه الدورة تم اعتماد ثلاث اقسام للترشيح أقسامها :

  1. قسم الجوامع المركزية.
  2. قسم جوامع الأحياء.
  3. قسم مساجد الأحياء.

في ابريل 2016 اجتمع المحكمين لمده 3 ايام لتحكيم المساجد المرشحة (122 مسجد). في هذه الايام تم تنقيح المساجد المرشحة والخروج بالقائمة الطويلة (44 مسجد) ثم القائمة القصيرة (13 مسجد) ثم الخروج بالمساجد الفائزة الثلاث. في مارس 2017 اقيم حفل توزيع الجوائز برعاية صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان و صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل في مدينة جده بالمملكة العربية السعودية

الدورة الأولى

تقرر إطلاق جاءزة عبداللطيف الفوزان  لعمارة لمساجد كمنصة عالمية تساهم في تطوير المعرفة بعمارة المساجد المعاصرة في العالم والتعريف بالنماذج المتميزة في تصميمها فقد تم إطلاق الدورة الأولى من هذه الجائزة في عام1435هـ الموافق 2014م في المملكة العربية السعودية وخصصت للمساجد التي شيدت في المملكة العربية السعودية من عام 1389هـ (1970م) ولذلك ستلقي هذه الدورة الضوء على ثقافة المساجد وعمارتها في الممكلة خلال العقود الماضية.