Languages

Library

Mosqpedia

Database

Innovation

Nominate
English

افتتح مقر الجائزة


April 8, 2018

الأمير سلطان بن سلمان يدشن أعمال الدورة الثانية لجائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد

 

 

  • الدورة الثانية تشمل مساجد دول الخليج العربي
  • تدشين موقع الجائزة التفاعلي الألكتروني

الخبر ـ 8 نوفمبر ٢٠١٥

بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس الأمناء للجائزة، تم افتتاح مقر جائزة عبداللطيف الفوزان لعمارة المساجد بالمنطقة الشرقية وإطلاق أعمال الدورة الثانية من الجائزة وتدشين الموقع التفاعلي على شبكة الانترنت، بعد النجاح البارز الذي حققته الجائزة في النسخة الأولى.

وتهدف الجائزة التي أسسها الشيخ عبداللطيف الفوزان إلى الإرتقاء بعمارة المساجد، وتحفيز المهندسين والمصممين المعماريين داخل المملكة وخارجها على الإبداع في تصميم بيوت الله، بما يضمن بث روح الطمأنينة والسكينة في نفوس المصلين في تلك المساجد.

ودشن سمو رئيس مجلس الأمناء موقع الجائزة التفاعلي على شبكة الانترنت بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء جائزة الفوزان لعمارة المساجد، والأستاذ عبدالله بن عبداللطيف الفوزان عضو مجلس أمناء الجائزة، والدكتور إبراهيم مبارك النعيمي الأمين العام، وذلك في المقر الرئيسي للجائزة بمدينة الخبر.

وبهذه المناسبة أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيزأن الجائزة في نسختها الأولى حققت إنجازات ونجاحات كبيرة، مشيراً إلى أن الجائزة رسخت مفاهيم جديدة وأساليب علمية حديثة، تصب في جانب الارتقاء بعمارة المساجد، وتحفيز المهندسين والمصممين المعماريين داخل المملكة وخارجها على الإبداع في تصميم بيوت الله، بما يضمن بث روح الطمأنينة والسكينة في نفوس المصلين في تلك المساجد.وأشار سموه أن اهتمام هذه الدولة المباركة بالمساجد يقع في أولوياتها ودليل أول على ذلك أن جعل مسمى قائد هذه الأمة خادماً لأشرف بيتين على وجه الأرض المسجد الحرام والمسجد النبوي ويوليهما حفظه الله جل اهتمامه ورعايته.

وقدم الأستاذ عبدالله بن عبداللطيف الفوزان عضو مجلس أمناء الجائزة، الشكر والتقدير للأمير سلطان بن سلمان على حضوره وتشريفه، ومباركته افتتاح مقر الجائزة وإطلاق أعمال الدورة الثانية وتدشين موقعها التفاعلي على الانترنت، وقال: “من واجبنا بعد شكر الله عز وجل على ما تحقق من نجاح في أعمال الدورة الأولى من الجائزة، أن نشكر جهود الأمير سلطان بن سلمان، التي كانت ظاهرة وواضحة للجميع، إذ أن قبوله رئاسة مجلس أمناء الجائزة، منحها ثقلاً إضافياً وعزز من القيمة المضافة التي تسعى إلى تحقيقها على أرض الواقع”.

وبدورة قال الدكتور إبراهيم النعيمي أمين عام الجائزة أن الجائزة، سيتوسع نطاقها الجغرافي في دورتها الثانية، لتشمل مساجد دول الخليج العربي، بعدما كانت مقتصرة على مساجد المملكة العربية السعودية في الدورة الأولى، بالإضافة إلى تدشين موقع الجائزة التفاعلي على شبكة الانترنت، مما يمنح الجائزة آفاقاً رحبة من الانتشار والتألق على مستوى دول الخليج العربي، الأمر الذي يعزز ويحقق أهدافها العامة، ويجعل منها إحدى أهم الجوائز التي تعني بعمارة المساجد، ليس في المملكة العربية السعودية فحسب، وإنما في منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي.”

وتلقت جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد، طلبات ترشيح المساجد السعودية والخليجية للإشتراك في الدورة الثانية. وبدأت الجائزة برنامج زيارات خارجية لدول الخليج العربي، لمشاهدة المساجد الراغبة في الإشتراك على أرض الواقع، وكانت دولة عمان الشقيقة المحطة الأولى في برنامج الزيارات، في الوقت نفسه، عقدت الجائزة اتفاقات شراكة مع مؤسسات علمية، لتعزيز أهدافها، كانت آخرها الإتفاقية التي أبرمت مع كلية العمارة والتخطيط التابعة لجامعة الدمام، يتم بموجبها استفادة الجائزة من إمكانات وخبرات الباحثين والأكاديميين والمتخصصين في مختلف المجالات المعرفية والعمرانية والإستشارية في الكلية.

يشار إلى أن جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد، تقام كل ثلاث سنوات، وتهدف إلى الإرتقاء بعمارة المساجد، وشهدت النسخة الأولى من الجائزة منافسة بين 36 مسجداً سعودياً، وتم اختيار أربعة منها، فازت بقيمة الجائزة البالغة مليوني ريال، (بواقع 500 ألف ريال لكل مسجد)، وذلك في حفل ختامي ضخم، شرفه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، وشارك فيه عدد كبير من أصحاب السمو الملكي وأصحاب الفضيلة والمعالي والسعادة ومسؤولي الدولة ورجال الأعمال.