اللغات

المكتبة

موسكيبيديا

معلومات

الابتكارات

الترشيح
العربية

جائزة الفوزان ووزارة الشؤون الإسلامية يدشنان كود المساجد


مايو 30, 2018

وقعت وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد أمس الأول الاثنين 21 مايو اتفاقية تعاون مع جائزة عبداللطيف الفوزان لعمارة المساجد لاعتماد كود المساجد برعاية رئيس أمناء جائزة الفوزان لعمارة المساجد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز وبحضور محافظ الدرعية الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن و نائب معالي وزير الشؤون الاسلامية الدكتور توفيق السديري ومؤسس الجائزة الشيخ عبداللطيف الفوزان ورئيس اللجنة التنفيذية الاستاذ عبدالله الفوزان
وشهد الحفل حضورأصحاب الفضيلة والمعالي وممثلو الجائزة والمهتمين
وجاء في كلمة القاها الأمين العام لجائزة المساجد الدكتور مشاري النعيم ان هذا الكود سيكون امتداد لكود البناء السعودي وجزء من مكوناته التنظيمية والتشريعية وسيهتم بشكل مفصل بالاعتبارات التصميمية والتخطيطية التي تربط المسجد بالمحيط السكاني ليتحول هذا المشروع بإذن الله الى رافد تنظيمي ومعرفي يساهم في تغير الواقع العمراني للمساجد في بلادنا وواضاف النعيم ان هناك مايزيد عن 100 الف مسجد منتشر فيي ربوع المملكة مما استوجب علينا الانطلاق في مشروع كود المساجد لنتحول الى مسجد المستقبل.

وقال معالي نائب وزير الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد الدكتور توفيق السديري ان كود بناء المساجد يهدف الى الوصول لمساجد مستدامة اجتماعيا من خلال عودة المساجد كعنصر جذب وتجمع للسكان على ان يكون مسجد المستقبل فعالا وذا كفاءة عالية اقتصاديا من ناحية التشغيل والصيانة وسيوفر الكود مجموعة من الاشتراطات والانظمة لضمان الحد الادنى من جودة المسجد هندسيا واجتماعيا واقتصاديا.
من جهته قال رئيس مجلس امناء جائزة الفوزان لعمارة المساجد رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الامير سلطان بن سلمان تمنينا ان يقر هذا الكود قبل 20 عاما لأن عشرات الالوف من المساجد التي تقام فيها الصلاة تعاني من الهدر في المياه والصيانة والتكاليف وتعاني من التهالك وهذا الكود سيعيد الحياة للمسجد من خلال مشاركة الناس والاسر والاطفال للعناية بمساجدهم تحت شعار المسجد أهم من بيتي فلا يعقل ان يكون بيتي نظيفا والمسجد ليس نظيفا ولايعقل ان تنام في بيتك والمسجد بجوارك يعاني من المشاكل

يذكر ان الهدف من اطلاق هذا الكود تصحيح الممارسات الحالية في عمارة المساجد على المستوى التخطيطي والمعماري والتقني والسعي الى تحول المسجد إلى مبنى ملائم من الناحية الجمالية والوظيفية حتى لايشكل عبئ اقتصادي،هذا وسيساهم الكود في تشجيع الابتكار والبحث العلمي وابتكار مواصفات جديدة في تبني الجمال المرن الذي يراعي النسيج السكاني والمرافق العامة ويحقق الاستدامة  ، علما ان الكود سيكون ملزم في البلديات وفروع الوزارة الاسلامية وستلتزم به المكاتب الهندسية هذا ويستغرق الجدول الزمني لأعداد الكود مايقارب 15 شهرا