اللغات

المكتبة

موسكيبيديا

معلومات

الابتكارات

الترشيح
العربية

ملاحظات على البرنامج المعماري للمسجد المعاصر (٢): البرنامج المعماري الإبداعي


الدكتور ياسر مجاهد
أغسطس 26, 2018

في مقالي السابق ، كنت قد بدأت في التطرق إلى البرنامج المعماري المركب والثري للمسجد والذي قد يبدو ظاهريا كتحد تصميمي مباشر من وجهة نظر الكثير من المعماريين .وقد انتهى المقال بحث المعماريين على التعامل مع الخلطة التصميمية للمساجد من خلال تبنى مفهوما أكثر نقدية للبرنامج المعماري للمسجد يحتفي بالتركيبيه المميزة لهذا النموذج النوعي المعماري.

يصف المعماري والكاتب السويسري برنارد تشومي (Bernard Tschumi) الخلطه التصميمه لأي مبني أو فراغ معماري كمزيج مركب من العلاقات بين المحتوى المعماري والفكرة التصميمية والسياق المعماري (content/context/concept). وبشكل عام يمكن تعريف المحتوى أو البرنامج المعماري (brief) بأنه قائمة متطلبات المستخدمين التي تصف الغرض من المبنى. أما الفكرة التصميمية (concept) فهي الرؤية الشاملة التي تعطي التماسك والهوية للمبني أو الفراغ المعماري ككل. وتعتبر الفكرة التصميمية العامل الرئيسي الذي يسمو بالتكوين المعماري الشكلي والكتلي إلى كونه عملا فكريا وبصريا مركبا بعيدا عن حصره في بوتقة الطرز المعمارية الشكلية المستهلكة والحليات الجمالية المسطحة. أما مصطلح السياق (context) فيشمل جميع المفاهيم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والجغرافية المرتبطة بالتصميم. وتمثل العلاقات بين هذه الأطراف الثلاثة، المكونات الأساسية للوصفة الخاصة بأي عملية تصميم معماري. وبالنظر لتوجهات تصميم المساجد المعاصرة من خلال مفهوم تشومي (Tschumi) لعملية التصميم المعماري فإنه يمكن ملاحظة حدوث اختلال نسبي للتوازن في العلاقة بين المكونات الثلاثة المكونة لعملية التصميم المعماري و جنوحها الواضح نحو إعطاء أولوية استثنائية للجوانب الفراغية والشكلية – وهي ظاهرة لا تقتصر فقط على المساجد بل تتجاوزها لكثير من توجهات المعماريين المعاصرين في العقود الأخيرة.

من ناحية أخرى ، تتباين الممارسات المعمارية في أسلوب تعاملها مع البرنامج أو المحتوى المعماري (content). فإن العديد من الممارسات المعمارية المعاصرة ومع ذلك فالأسلوب الدارج للتعامل مع البرنامج المعماري (brief) يميل إلى حصره في كونه أداة لترجمة المباني إلى مساحات فراغية يتم تحويلها بعد ذلك إلى مساقط أفقية بموجب بعض معايير الكفاءة الوظيفية. و على نحو مماثل، يُنظر إلى البرنامج المعماري للمسجد في كثير من الأحيان على أنه مجرد أداة عقلانية لتحديد الفراغات الوظيفية بشكل أكثر كفاءة خصوصا من حيث السعة. ومن ثم، فإن عملية كتابة البرنامج المعماري (brief) تتحول بشكل أساسي إلى عملية فنية بحتة (technical) غالباً ما تتخفى تحت غلاف معماري مبسط من الأشكال والحليات الجمالية.

على العكس من ذلك ، يرى الناقد المعماري جيرمي تل (Jeremy Till) أن عملية صياغة البرنامج المعماري (المحتوى) يمكن أن تكون الجزء الأكثر أهمية وإبداعًا في أي عملية التصميم. فالتعامل مع البرنامج المعماري كجزء من العملية الإبداعية التصميمية يؤدي إلى إبراز الجوانب الاجتماعية والثقافية المختلفة المرتبطة بأي نموذج نوعي معماري (building typology) بالإضافة إلى إظهار الروتين اليومي الخاص بهذا النموذج وبالتالي يسمح بدمجه بشكل مميز في الجوانب الفراغية والشكلية والرمزية الاستعارية للمبنى. و يرى تل (Till) أنه إذا كانت الفكرة التصميمية (design concept) وترجمتها الفراغية و البصرية والتشكيلية يمكن أن تعرف بأنها عملية الربط المنطقي بين عناصر و محددات التصميم المختلفة، فإن البرنامج المعماري الإبداعي (creative brief) هو القوة الحقيقية الفاعلة التي تخاطب كل العناصر التي قد يتطرق إليها تصميم أي نموذج نوعي معماري (building typology).

بالمثل، يمكن الإستفاده من مفهوم البرنامج المعماري الإبداعي (creative brief) لتطوير عملية تصميم المساجد المعاصرة خارج القوالب النمطية الثابتة التي يمليها المنظور القاصر للبرنامج المعماري للمسجد بحيث يخاطب الديناميكية الوظيفية المركبة للمسجد مما قد يسمح لعمارة المساجد المعاصرة أن تتطور فكريا ونقديا نحو تكوينات بصرية وفراغية جديدة تظهر عمق و تركيبية الأفكار التي يمكن أن يحملها النموذج المعماري للمساجد. ومن ناحية أخرى فإن مفهوم البرنامج المعماري الإبداعي (creative brief) يمكن أيضًا أن يساعد في الحد من الاندفاع البصري والشكلي المرتبط بتصميم المساجد المعاصرة وبالتالي قد يسمح بإنشاء علاقات جديدة بين المحتوى والمفهوم والسياق قد تؤدي إلى نواتج معمارية مختلفة ومعالجات بصرية جديدة ذات تأثير عميق طويل المدى.

 

References:

Tschumi, B. (2005). Event-cities 3: Concept vs. Context vs. Content, Cambridge, Mass.: MIT Press.

Till, J. (2013). Architecture depends. Cambridge, Mass.: MIT Press.

0